أ بـــــنـاء قـــبيـــلة ريـــاح
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
نصرة رسول الله

It Is Time to know Muhammad The Prophet Muhammad

كسب المال مع AlertPay
"AlertPay" كسب المال مع AlertPay احصل على حسابك المجاني مع AlertPay اشترك مع AlertPay اليوم إرسال واستقبال المال على الانترنت مع AlertPay اشترك مع AlertPay اليوم قبول بطاقات الائتمان على الانترنت اليوم

فارس سوكنة ..الشيخ محمود بن امحيمدة الرياحي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فارس سوكنة ..الشيخ محمود بن امحيمدة الرياحي

مُساهمة من طرف بن يوسف رياحي في السبت 14 مارس 2015, 09:13

الفارس " بن امحيمدة "
طوال 173 عام لم يمل رياح من رواية كيف استطاع رجل أن يزعزع هيبة غزو بكامل عتاده لكن ساند ذلك الفارس صبر أهله سبعة أشهر تحت الحصار
ابتدأ العهد العثماني الثاني بالقضاء على الولاية القرهمانلية التركية في ليبياعام 1835 ، وكانت فزان وسوكنة تحت سيطرة "عبدالجليل سيف النصر" ، غير أن سوكنة أعلنت انضمامها للدولة العثمانية واستغلت خروج " القائد الخير" غلام عبد الجليل الى"قرية ودان" المجاورة فأقفل الناس الأبواب عام 1257هـ 1842 فأرسل "الخير" الى" عبد الجليل" في فزان يعلمه بجلية الأمر فأمر" عبد الجليل" ابن عمه " الساعدي " بأن يجمع أتباعه من "هون وودان" وغيرهم من الأعراب في المنطقة بالهجوم على سوكنة واخضاعها لسلطته ، وحينذاك أدرك أهل " سوكنة " هذا الأمرفاستعدوا لذلك بشتى الوسائل منها ارسال الرسائل الى والي طرابلس "عشقر على باشا " وأخرجت عائلات قبيلة رياح الضعفاء من الأطفال والنساء والعجزة فوجهتهم الى وديان " الرجيلات " ونواحيها وبعثت الرسائل الى حلفائها ورجال القبيلة في البوادي غير أن الرسول أوصل الرسالة الى "آل سيف النصر" مما جعل الركب يصل الى خرمة زمام ـ مكان المنحدر حالياً فلمحت امرأة " سعداوية " حادة البصر لمعان سلاح على الضفة الأخرى البعيدة من الوادي لكن أحداً من القوم لم يستطع رؤية الغزاة فاندفعوا الى عمق الوادي الى أن وصلوا الى قارة صغيرة سميت فيما بعد قارة "رياح" حيث توضح للركب طلائع الغزاة فحطوا رحالهم بها واستعدوا للقاء واستطاع " حسين بن امحيمدة " مختلطاً بالنساء أن ينكي في القوم وأن يصرع بعض قادتهم مما جعل القوم يعلنون أنهم لا يريدون الا المال لكن أحد أبناء "السواكنة" المنضم لآل سيف النصر من عائلة " بن طالب " استطاع الوصول الى رياح وتحذيرهم مما جعل ركب رياح يلتجئ الى السفوح الوعرة راجعين الى "سوكنة " عن طريق وادي" زبيلة" وانطلق أحدهم الى "سوكنة" حيث هرع "السواكنة" الى نجدتهم بالماء على ظهور الحمير حيث تلقوهم في وادي "العلاجية" وقد تركوا أموالهم والمرضى منهم واتجهوا الى " سوكنة" وقد حفظت لنا الروايات فظائع منها مارواه الأستاذ :" مسعود الأسعد" عن أمه أن جده " عبد الرحمن" كان طفلاً جاءت به امه من هناك ولم تستطع حمل طفلتها فتركتها ، بعد ذاك وصل غزو سيف النصر الى سوكنة فاحتمى القوم بالسور ورموهم بالرصاص مما أبعدهم عن البلدة حيث كانت قيادتهم في "بوشنة" على مقربة من البلدة أما مستقر القوم فكان أبعد في حطية "واتي" وقد اشتد الحصار على من بالداخل فأصاب الناس الجوع حتى أكلوا كل ما يمكن أكله ولقد روي أن رأس الحمار بلغ ثمنه "17محبوباً" وهي عملة عثمانية .. وأصبحت جملة متداولة أن أهل سوكنة " أكلوا الحمار ورأسه " وفي حدى المرات أطعموا شاة بالقمح وأطلقوها خارجاً على أنها هاربة حتى يفت ذلك في عضدهم ويظنوا أن قوماً مازالوا يطعمون شياههم القمح ليس بهم أي سوء .. واستمروا في مراسلة "طرابلس" ، وكذلك استطاع بعضهم الخروج الى الحطايا البعيدة وجني التمر لكن تم رصدهم مرة في حطية " شجار" فمات منهم من مات وفر من فر ، ثم استطاع الفارس " محمود بن امحيمدة " شيخ رياح الدخول الى البلدة وعند مجئ "عبد الجليل سيف النصر" محاولاً التفاوض شرع "بن امحيمدة" في حشو الرصاص بالبارود الأحمر وصعد القصر ورمى عبد كان على خيمة عبد الجليل يهيئ طعام " الزميتة " فقتله مما جعل عبد الجليل يأمر بقطع النخيل المحيطة بالقرية ثم غادر الى مدينة "سرت" ثم منها الى حيث قُتل في " البغلة " بوادي "بي"، وقد شهد بعض الرحالة الغربيين هذا المنظر لاحقاً مستفظعاً المشهد المهول ثم وبعد سبعة أشهر من الحصار وعندما علم "الساعدي سيف النصر" بمقتل عبد الجليل غادر الى "هون" المجاورة وكان ذلك بتاريخ غرة جمادى الأولى 1258هـ الموافق 10يونيو1842 ثم قدم القائد العثماني "محمد البلعزي" بعد أربعة أيام من جلاء سيف النصر ...
وقد أصبح يقال في أفراح سوكنة " يامولاي ان شالله ... هد الغربه يالله " 
والمحيمدات حدى عائلات قبيلة رياح التي اشتهر رجالها بالشجاعة والجرأة والأنفة وقد توالى منهم ستة مشائخ آخرهم الشيخ " غيث بن مبارك " الذي آثر السعي الى الموت مفضلاً له على أن يقال أنه هرب من سوكنة خلال الغزو الثاني لآل سيف النصر لسوكنة عام 1917




ترويج المنشور


عدل سابقا من قبل بن يوسف رياحي في الخميس 02 أبريل 2015, 20:34 عدل 1 مرات

_________________

الحمد لله والصلاة والسلام على

رسول الله صلى الله عليه وسلم .
avatar
بن يوسف رياحي
المراقب العام
المراقب العام






عدد المساهمات : 2487
تاريخ التسجيل : 12/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فارس سوكنة ..الشيخ محمود بن امحيمدة الرياحي

مُساهمة من طرف الصقر في الخميس 02 أبريل 2015, 18:56

اخى بن يوسف الرياحى


مشكور على نشر هذا الموضوع من ذا كرة التاريخ وابطال قبيلة رياح


وارجو منك التاكد من التاريخ لان سنة 1436 لم نصل الى 1457 ارجو التصحيح


لك ودى واحترامى

 موفق ان شالله



_________________

 مع تحياتى
الصقرالرياحى


avatar
الصقر
المدير العام // الصقر
المدير العام // الصقر

http://i41.servimg.com/u/f41/11/71/12/31/3kpq8e10.gif
عدد المساهمات : 1458
تاريخ التسجيل : 31/08/2009
العمر : 50

http://alreahy7.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فارس سوكنة ..الشيخ محمود بن امحيمدة الرياحي

مُساهمة من طرف بن يوسف رياحي في الخميس 02 أبريل 2015, 20:31

شكراً الصقر 
المقصود 1257هـ

_________________

الحمد لله والصلاة والسلام على

رسول الله صلى الله عليه وسلم .
avatar
بن يوسف رياحي
المراقب العام
المراقب العام






عدد المساهمات : 2487
تاريخ التسجيل : 12/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى