أ بـــــنـاء قـــبيـــلة ريـــاح
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» ترحيب بالعضو الجديد علي سالم##
الثلاثاء 26 يونيو 2018, 06:49 من طرف بن يوسف رياحي

» مدح الرسول صلى الله عليه و سلم
السبت 02 يونيو 2018, 20:48 من طرف بن يوسف رياحي

»  بيانات في دفاع عن رسول الله
السبت 02 يونيو 2018, 20:46 من طرف بن يوسف رياحي

»  المقاطعة الاقتصادية:
السبت 02 يونيو 2018, 20:41 من طرف بن يوسف رياحي

»  ارقام وعناوين مشايخ اهل الحديث في السعودية
السبت 02 يونيو 2018, 20:38 من طرف بن يوسف رياحي

» حارســــــة القــرآن
السبت 02 يونيو 2018, 20:36 من طرف بن يوسف رياحي

» مقالات في نصرة المصطفى
السبت 02 يونيو 2018, 20:34 من طرف بن يوسف رياحي

» فوائد جمة لغض البصر _ الجزء الأول
السبت 02 يونيو 2018, 20:32 من طرف بن يوسف رياحي

»  الدفع عن النبي
السبت 02 يونيو 2018, 20:29 من طرف بن يوسف رياحي

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
نصرة رسول الله

It Is Time to know Muhammad The Prophet Muhammad

كسب المال مع AlertPay
"AlertPay" كسب المال مع AlertPay احصل على حسابك المجاني مع AlertPay اشترك مع AlertPay اليوم إرسال واستقبال المال على الانترنت مع AlertPay اشترك مع AlertPay اليوم قبول بطاقات الائتمان على الانترنت اليوم

لتكن معلماً يعلق في ذاكرة الطلاب

اذهب الى الأسفل

لتكن معلماً يعلق في ذاكرة الطلاب

مُساهمة من طرف بن يوسف رياحي في الأحد 04 مايو 2014, 19:13

متابعة - الجزيرة أونلاين
أكد باحث كندي من جامعة مونتريال يهتم بتطوير التعليم في دراسة عن الوسائل الحديثة لجذب الطلاب للمشاركة المدرسية في الأنشطة التعليمية والتربوية أن من أهم الأمور التي يتوجب على المعلم أن يتحلى بها أمام التلاميذ أن يكون صاحب كاريزما جاذبة وليست منفرة، وذلك من خلال شرحه للمحتوى الدراسي وأن يراعي متى يرفع صوته ومتى يخفضه ومتى يبتسم أو يهمس أو حتى يتظاهر بالاستياء والعبوس.
الأمر الآخر الذي دعت إليه الدراسة هي عدم مقاطعة التلميذ عندما يتحدث لأن هذا الأمر ينعكس على شخصيته وتجعله متحدثاً لبقاً في المستقبل.
وطلبت الدراسة التي أجراها ديفيد لاس من المعلمين والمعلمات أن يناقشوا طلابهم في بعض القضايا الاجتماعية كما لو كانوا كباراً ويستمعون إلى حلولهم بعناية وجدية، بل ويسألونهم بعض الأسئلة التي تعبر عن هواياتهم أو ميولهم الرياضية والأسباب التي دفعتهم لذلك.
ولخص أديسون دراسته بنصائح للمعلمين منها مد يد العون للطلاب الذين يعانون من صعوبات في التفكير والتعلم وإبتكار طرق خاصة تناسب هؤلاء الطلاب.
معتبراً في الوقت نفسه أن التحفيز يلعب دوراً مهما وقد يحول سلوك التلميذ من سلوك سلبي إلى سلوك إيجابي، ونوعية المعلمين الذين يعتمدون على المكافئات هي نوعية تحظى بحب الطلاب.
ولم تخف الدراسة أن الطلاب يحتفظون بذكرى طيبة للمعلمين الذين يسردون عليهم قصصاً عن طفولتهم ويجيدون ربطها بالواقع بدون مبالغة أو تهويل.
منقول للفائدة

_________________

الحمد لله والصلاة والسلام على

رسول الله صلى الله عليه وسلم .
avatar
بن يوسف رياحي
المراقب العام
المراقب العام






عدد المساهمات : 2502
تاريخ التسجيل : 12/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى