أ بـــــنـاء قـــبيـــلة ريـــاح
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» دعاء....
الثلاثاء 30 أكتوبر 2018, 07:47 من طرف بن يوسف رياحي

» ترحيب بالعضو الجديد عبد السلام
السبت 20 أكتوبر 2018, 22:30 من طرف بن يوسف رياحي

» تحرير خالد الرياحي من بلدة سوكنة
الإثنين 24 سبتمبر 2018, 10:30 من طرف بن يوسف رياحي

» ترحيب بالعضو الجديد علي سالم##
الثلاثاء 26 يونيو 2018, 06:49 من طرف بن يوسف رياحي

» مدح الرسول صلى الله عليه و سلم
السبت 02 يونيو 2018, 20:48 من طرف بن يوسف رياحي

»  بيانات في دفاع عن رسول الله
السبت 02 يونيو 2018, 20:46 من طرف بن يوسف رياحي

»  المقاطعة الاقتصادية:
السبت 02 يونيو 2018, 20:41 من طرف بن يوسف رياحي

»  ارقام وعناوين مشايخ اهل الحديث في السعودية
السبت 02 يونيو 2018, 20:38 من طرف بن يوسف رياحي

» حارســــــة القــرآن
السبت 02 يونيو 2018, 20:36 من طرف بن يوسف رياحي

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
نصرة رسول الله

It Is Time to know Muhammad The Prophet Muhammad

كسب المال مع AlertPay
"AlertPay" كسب المال مع AlertPay احصل على حسابك المجاني مع AlertPay اشترك مع AlertPay اليوم إرسال واستقبال المال على الانترنت مع AlertPay اشترك مع AlertPay اليوم قبول بطاقات الائتمان على الانترنت اليوم

حرمة دم المسلم أعظم عند الله من هدم الكعبة المشرفة

اذهب الى الأسفل

حرمة دم المسلم أعظم عند الله من هدم الكعبة المشرفة

مُساهمة من طرف عابرسبيل في الإثنين 18 يونيو 2012, 17:06

حرمة دم المسلم أعظم عند الله من هدم الكعبة المشرفة
فقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق كبيرة من أكبر الكبائر ، ويعظم الجرم ويشتد الإثم حين تكون هذه النفس نفسا مؤمنة ، فلا شك أن حرمة دم المسلم أعظم عند الله -تعالى- من حرمة الكعبة بل زوال الدنيا أهون عند الله من قتل المسلم ، وقد تواترت الأحاديث الدالة على هذا المعنى وفيها من الترهيب ما يردع من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد.

قال تعالى : ( وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) سورة البقرة ، الآية 195 .

وقال تعالى : ( ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ومن قتل مظلوماً فقد جعلنا لوليه سلطاناً فلا يسرف في القتل إنه كان منصورا ) سورة الإسراء ، الآية 33 .

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللّهِ يَسِيرًا ) سورة النساء ، الآية 29 ـ 30 .

وقال تعالى: ( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً ) سورة النساء ، الآية 93

وقال تعالى : ( وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا ءَاخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا ) سورة الفرقان ، الآية 68 ـ 69 .

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال ذكر رسول الله صلي الله عليه وسلم الكبائر أو سئل عن الكبائر فقال الشرك بالله وقتل النفس وعقوق الوالدين فقال ألا أنبئكم بأكبر الكبائر قال قول الزور أو قال شهادة الزور قال شعبة وأكثر ظني أنه قال شهادة الزور) رواه البخاري .

وقال " صلى الله عليه وسلم : ( من قال : لا إله إلا الله وكفر بما يعبد من دون الله حرم ماله ودمه وحسابه على الله ) رواه مسلم .

وقال : " صلى الله عليه وسلم " : ( من صلى صلاتنا واستقبل قبلتنا فذلك المسلم الذي له ذمة الله وذمة رسوله ، فلا تخفروا الله في ذمته ) رواه البخاري

وقال : " صلى الله عليه وسلم " : ( كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه ) رواه مسلم

وقال : " صلى الله عليه وسلم " : ( أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة ، فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله ) رواه البخاري ومسلم .

وقال : " صلى الله عليه وسلم " : ( اجتنبوا السبع الموبقات قيل يا رسول الله وما هن قال الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل مال اليتيم وأكل الربا والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات ) رواه البخاري ومسلم .

وقال : " صلى الله عليه وسلم " : ( أول ما يُقضى بين الناس يوم القيامة في الدماء ) رواه البخاري ومسلم.

وقال : " صلى الله عليه وسلم " : ( مَن حمل علينا السلاح فليس منا ) رواه البخاري ومسلم .

وقال : " صلى الله عليه وسلم " : ( لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله، وأني رســــول الله إلا بإحدى ثلاث : النفس بالنفس ، والثيب الزاني ، والمفارق لدينه التارك للجماعة ) رواه البخاري ومسلم .

وقال : " صلى الله عليه وسلم " : ( لن يزال المؤمن في فســــحة من دينه ما لم يُصب دماً حراما ً)

وقال : " صلى الله عليه وسلم " : ( يجيء المقتول متعلقاً بقاتله يوم القيامة آخذاً رأسه بيده ، فيقول: يا رب! سل هذا فيم قتلني ؟ قال فيقول : قتلته لتكون العزة لفلان ، قال : فإنها ليست له بؤ بإثمه ، قال : فيهوى في النار سبعين خريفاً ) .

( لن يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دماً حراماً ) رواه البخاري

( إن من ورطات الأمور التي لا مخرج لمن أوقع نفسه فيها سفك الدم الحرام بغير حله ) رواه البخاري

( لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث: الثيب الزاني والنفس بالنفس والتارك لدينه المفارق للجماعة ) رواه مسلم

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره … كل المسلم على المسلم حرام دمه وعرضه وماله ) رواه البخاري ومسلم.

وعن ابن عباس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( يجيء المقتول بالقاتل يوم القيامة ناصيته ورأسه بيده وأوداجه تشخب دماً يقول يا رب هذا قتلني حتى يدنيه من العرش ) رواه الترمذي .

وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف بالكعبة ويقول: ( ما أطيبك وأطيب ريحك ما أعظمك وأعظم حرمتك والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن أعظم عند الله حرمة منك ماله ودمه وأن نظن به إلا خيراً ) رواه ابن ماجة وصححه العلامة الألباني في صحيح الترغيب.

وفي الحديث أيضاً : ( لهدم الكعبة حجراً حجراً أهون من قتل المسلم ) ، وقد ذكره الشيخ العجلوني في كشف الخفاء.

وقد ذكر الطبراني في الصغير عن أنس رفعه ( من آذى مســــلماً بغير حق فكأنما هدم بيت الله ) .

وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( لزوال الدنيا أهون على الله من قتل رجل مسلم ) رواه الترمذي وهو حديث صحيح كما قال العلامة الألباني في صحيح سنن الترمذي .

وجاء في رواية أخرى عن البراء بن عازب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( لزوال الدنيا أهون على الله من قتل مؤمن بغير حق ولو أن أهل سماواته وأهل أرضه اشتركوا في دم مؤمن لأدخلهم الله النار ) وهو حديث صحيح كما قال العلامة الألباني في صحيح الترغيب .
اللهم اصلح احوالنا واهدنا ووحد شملنا وجمع كلمتنا علي لا اله الا الله محمد رسول الله
avatar
عابرسبيل
مشرف
مشرف


[img]http://i45.tinypic.com/8vuutv.jpg[/img
عدد المساهمات : 510
تاريخ التسجيل : 08/08/2010
الموقع : http://www.salafi.com/

http://www.salafi.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حرمة دم المسلم أعظم عند الله من هدم الكعبة المشرفة

مُساهمة من طرف المغرب العربي في الأحد 24 يونيو 2012, 08:12

اللهم أحقن دماءنا
بارك الله فيك
avatar
المغرب العربي
عضو فضى
عضو فضى


[
عدد المساهمات : 370
تاريخ التسجيل : 10/07/2010
العمر : 34

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حرمة دم المسلم أعظم عند الله من هدم الكعبة المشرفة

مُساهمة من طرف بن يوسف رياحي في الإثنين 25 يونيو 2012, 17:32

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

بوركت عابر سبيل

اللهم جنبنا عواقب الخروج وكل الفتن

_________________

الحمد لله والصلاة والسلام على

رسول الله صلى الله عليه وسلم .
avatar
بن يوسف رياحي
المراقب العام
المراقب العام






عدد المساهمات : 2505
تاريخ التسجيل : 12/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حرمة دم المسلم أعظم عند الله من هدم الكعبة المشرفة

مُساهمة من طرف الزبير الرياحى في الأربعاء 25 يوليو 2012, 16:16

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

بوركت عابر سبيل

_________________

الزبير الرياحى
مشرف
مشرف



عدد المساهمات : 388
تاريخ التسجيل : 13/11/2009
العمر : 58
الموقع : http://alreahy7.ahlamontada.com/forum.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى